حديث الإمام الأكبر: ما أحوجنا إلى حسن الجوار في عالمنا المعاصر  
2014-07-24 13:51:16  

يتحدث فضيلة الإمام الأكبر أ.د/  أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في برنامجه اليومي، الذي يذاع طوال شهر رمضان المبارك، على الفضائية المصرية في الساعة 18:30 قبيل الإفطار ـ عن حسن الجوار وضوابط التعامل مع الجيران.

وفي بداية اللقاء: أوضح فضيلته أن حسن الجوار من القيم الأساسية في الأخلاق الإسلامية، وهي قيمة لم تُهجر كاملة في بلادنا كما هو مُلَاحظ  في بعض البلدان الغربية، حيث لا يعرف هناك الجار عن جاره شيئًا، ولكن الإسلام يطلب مثالية أكثر من هذا الذي يحدث؛ لأن علاقاتنا فيها بعض الثغرات التي يجب أن نتنبه إليها.

وأكد فضيلته: أن حقوق الجار حددها النبي- صلى الله عليه وسلم - تحديدًا دقيقًا، حين قال لأصحابه – رضي الله عنهم: "أَتَدْرُونَ مَا حَقُّ الْجَارِ؟ إِنِ اسْتَقْرَضَكَ أَقْرَضْتَهُ، وَإِنِ اسْتَعَانَ بِكَ أَعَنْتَهُ، وَإِنِ مَرِضَ عُدْتَهُ، وَإِنِ افْتَقَرَ عُدْتَ عَلَيْهِ، وَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ هَنَّأْتَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ مُصِيبَةٌ عَزَّيْتَهُ، وَإِنْ مَاتَ اتَّبَعْتَ جَنَازَتَهُ" إلى هنا تسهل تلك الحقوق، ثم: "وَإِنِ احْتَاجَ أعطيتَه"، وهذا الحق بعض الناس تستطيع أن تنفذه والبعض الآخر لا يستطيع تنفيذه على حسب الحُب والكره، وقد تحدثنا قبل ذلك على  أنه لا ينبغي أن تقيم علاقتك على حسب الحُب والكره، وإنما على حسب الحقوق والمبادئ والواجبات، ثم: "وَلا تَسْتَطِلْ عَلَيْهِ بِالْبِنَاءِ، فَتَحْجُبَ عَنْهُ الرِّيحَ إِلا بِإِذْنِهِ"، وهذه مشكلة، يقع فيها كثيرونَ – وخاصة في الريف – حيث يستطيل الجار على جاره في البنيان، ويتعارك معه على قطعة بسيطة من الأرض، وتصل الخلافات هذه إلى المحاكم، وأحيانًا تراق فيها الدماء، فالنبي - صلى الله عليه وسلم - يأمر المسلم أن يستأذن من جاره إذا كان يريد أن يرفع بناء بينه وبين جاره؛ لأنه سيحجب عنه الهواء، فإن أذن له بنى، وإلَّا فهذا حق الجار في أن يرفع البناء أو لا يرفع البناء، فالأرض وان كانت ملكك فليس لك مطلق الحرية في التصرف فيها، لأن الذي بناءك على ملكك سوف يصادر حقا من حقوق الآخرين، ثم :"وَلا تُؤْذِهِ بِريحِ قِدْرِكَ إِلا أَنْ تَغْرِفَ لَهُ مِنْهَا، لأن جارك قد يكون جائعًا هو وأولاده فتؤذيه رائحة هذا الطعام؛ إلا إذا كنت بعد أن تنتهي من صنع هذا الطعام تعطيه جزءا من هذا الطعام، ونحن لا نفعل ذلك، أو أغلبنا لا يفعل ذلك، ثم يكمل - صلى الله عليه وسلم: "وَإِذَا اشْتَرَيْتَ فَاكِهَةً فَأَهْدِه مِنْهَا، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَأَدْخِلْهَا سِرًّا" أي: إذا دخلت بيتك بفاكهة، فأهده منها، وإذا لم تستطيع فأدخلها سِرًّا حتى لا يراك أولاده، ثم: "وَلا تُخْرِجْ بِهَا وَلَدُكَ لِيَغِيظَ بِهِ وَلَدَهُ".

وتابع فضيلته: أن هذه البنود الأحد عشر وهذه التعاليم النبوية، ما رآها فيما قرأ من كتب سماوية سابقة، ولا في أنظمة اجتماعية ولا في آداب اجتماعية، والأصل في هذا الحديث الصحيح، أن النبي - صلى الله عليه وسلم -  قال: "مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُ" أي كأنه سيشاطره ماله إذا توفي ؛ يرث مع أولاده وبناته وإخوته في ماله، وهذا يدل على أن حق الجار حق عظيم، يجب أن ننتبه إليه، وفي ظل هذه البنود الأحد عشر، أعتقد أن الأمر صعب على كثيرٍ مِنَّا، لأن كل البيوت تتبادل روائح الطعام.

وأضاف فضيلته: أن شُرَّاح الحديث لما شعروا بأن تطبيق هذه البنود قد يكون فيه بعض الصعوبة، قالوا: "يكفي أمران: أن تُحسِن إليه، وأن تكُف عنه أذاك"، فهذا أقل شيء ممكن أن يكون في حُسن الجوار، ومن الإحسان إليه أن تُسَلِّم عليه إذا لاقيته، وتلقاهُ بوجهٍ طلق، وتعزيه، أو تُهديه في المناسبات، ومن إيذاء الجار في عصرنا هذا: غلق الباب بقوة في وجه الجار عند حدوث مشكلة بينهما، أو أن يتطاول عليه هو أو أولاده، أو لا يلقي على جاره السلام، بل وكثير من الناس يؤذي جاره بأن يترك الأطفال يزعجونه خاصة في أوقات الراحة، أو برفع صوت التلفاز، كل هذه الأمور تدخل في باب أذى الجار.

وأوضح فضيلته: أن النبي - صلى الله عليه وسلم – نفى الإيمان عمن يؤذي جاره، وقد أقسم على ذلك؛ فقال: "وَاللَّهِ لا يُؤْمِنُ، وَاللَّهُ لا يُؤْمِنُ، وَاللَّهِ لا يُؤْمِنُ، قِيل: وَمَن يَا رَسُولَ اللَّه؟ قَالَ: جَارٌ لا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ"، والبوائق: هي الشرور والمتاعب التي مثَّلنا بها الآن بهذه الأمور، فلا تظن المرأة أو الجارة، أنها حين تُغلِق الباب بقوة في وجه جارتِها، أن هذا أمر مسموح به في الإسلام، فالنبي - صلى الله عليه وسلم - نفى الإيمان الكامل عمن يفعل ذلك، ولذا فنحن في أمس الحاجة إلى حسن الجوار في عالمنا المعاصر.

جميع الحقوق محفوظة - مشيخة الأزهر الشريف 2012 ©
رمضان